منتدى الراعى

سلام رب المجد معك زائرنا العزيز
منتدى الراعى يرحب بك


اذا كنت مسجل لدينا فيمكنك الضغط على دخول لمشاهدة ومساهمة موضوعات المنتدى
اذ لم تكن مسجل لدينا فيسعدنا انضمامك لأسرة المنتدى عن طريق التسجيل


ملحوظة لابد من ان تكون عضو مسجل لدى المنتدى لتتمكن من رؤية جميع أقسام المنتدى مثل منتدى الحصريات
أسرة منتدى الراعى


المواضيع الأخيرة
» مجموعة فقرات باور بوينت للاجتماعات والمؤتمرات (تم تعديل الروابط)
الجمعة 13 فبراير 2015 - 5:24 من طرف pefapefa

» نبذة عن التقليد الكنسي ( بور بوينت )
الثلاثاء 1 يوليو 2014 - 3:21 من طرف isisboles

» سلسلة إظهار العهد الجديد فى العهد القديم - مقدمة
الأربعاء 5 مارس 2014 - 17:22 من طرف sallymessiha

» فقرات باور بوينت - الجزء السابع
الأحد 15 ديسمبر 2013 - 17:59 من طرف vivin

» القديسة إيلارية
الإثنين 26 أغسطس 2013 - 23:55 من طرف sallymessiha

» الناسكات والغربان
الإثنين 26 أغسطس 2013 - 23:52 من طرف sallymessiha

» كتاب قصة الخليقة
الإثنين 26 أغسطس 2013 - 23:50 من طرف sallymessiha

» تسبحة العذارى _ ميثوديوس الأوليمبي
الإثنين 26 أغسطس 2013 - 23:46 من طرف sallymessiha

» أعظم موهبة _ يوحنا ذهبي الفم
الخميس 21 مارس 2013 - 0:37 من طرف sallymessiha

» مهرجان التنمية البشرية السنوى
السبت 2 فبراير 2013 - 18:47 من طرف stmaryaiad

» هز فؤادى صراخك يوما
الأربعاء 19 سبتمبر 2012 - 23:06 من طرف الصليب الخشب

» الدورات التدريبية المدعمة لشهر سبتمبر
الأحد 9 سبتمبر 2012 - 2:30 من طرف stmaryaiad

» الفتاة التى وقعنا كلنا فى حبها
الإثنين 3 سبتمبر 2012 - 18:04 من طرف اكرم السوداني

» بيان هام لكل الخدام
الأحد 19 أغسطس 2012 - 22:43 من طرف stmaryaiad

» دبلومة التصوير و المونتاج و الأخراج
السبت 7 يوليو 2012 - 21:22 من طرف stmaryaiad

» كنيسة السيدة العذراء مريم بعياد بك - شبرا
الأربعاء 13 يونيو 2012 - 19:15 من طرف stmaryaiad

» لا تهدد الله
الأحد 20 مايو 2012 - 21:48 من طرف sallymessiha

» معانى كلمات سفر يشوع
الأحد 20 مايو 2012 - 21:46 من طرف sallymessiha

» هل يحكم الفأر الغابة بعد الأسد العجوز
الأحد 20 مايو 2012 - 21:43 من طرف sallymessiha

» نقول ثور.... يقولوا إحلبوه !!!!!
الأحد 20 مايو 2012 - 21:42 من طرف sallymessiha

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
beshoy+ - 793
 
Admin - 668
 
dark_angel - 242
 
SAMO - 177
 
sallymessiha - 157
 
soren - 155
 
Dr_Romany - 116
 
khalaf mahrous - 114
 
Peter - 103
 
zakaria - 99
 

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


ماما! ماما! سُو.. سرقت قلمي!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ماما! ماما! سُو.. سرقت قلمي!

مُساهمة من طرف beshoy+ في الأربعاء 25 فبراير 2009 - 0:09

ماما! ماما!
سُو.. سرقت قلمي
دخلت سو إلى حجرة أخيها مارك فوجدت على مكتبه الصغير عددًا كبيرًا من الأقلام. قالت في نفسها:
"لماذا يشتري والدي لمارك الكثير من الأقلام الجميلة وأنا لا؟
إنهم يحبونه أكثر مني؟
سأخذ قلمًا واحدًا، وهو لديه الكثير!
إنه لن يفقد شيئًا! ماذا يُعني أخْذ قلم واحد من بين الأقلام الكثيرة؟!"
مدت سو يدها إلى الأقلام، ووضعته في جيبها!
فجأة دخل مارك الحجرة، فارتبكت سو جدًا، ووضعت يدها في جيبها كأنها أن تُخفِي القلم.
نظر إليها مارك بشيء من الغيظ، ثم قال لها:
"ماذا أخذتِ من على مكتبي؟"
رفعت سو يدها من جيبها، وكتفت يديها وهي تقول له: "لم آخذ شيئًا"، ثم خرجت من الحجرة.
تطلع مارك على مكتبه، وبدأ يفحص كل ما عليه. عدّ الأقلام فأدرك أن سو قد أخذت قلمًا، عندئذ جرى إلى والدته وهو يقول:
"ماما! ماما! سو سرقت قلمي!"
تطلعت إليه سو، وقد وضعت يدها في جيبها، وهي تقول له: "لم آخذ شيئًا!"
قال مارك: "لا، بل سرقتِ قلمي".
أدركت الأم أن سو قد أخذت القلم، وفي لطف نادت مارك واحتضنته، ثم قالت له بصوت خافت:
"مارك، أنت الابن الأكبر العاقل.
لا يليق أن تقول عن أختك إنها سرقت قلمًا".
أجابها مارك بصوت عالٍ:
"هي سرقت قلمي!"
قالت الأم بصوت خافت:
"أنا أتحدث معك بصوت خافت، فاسمع لي،
أختك تحبك، وهي لا تسرق.
لقد أخذت القلم، لكنها لا تقصد أن تسرقه.
فإن الخطأ هو مِنّي أنا.
كان يلزم أن أحضر لها بعض الأقلام كما أحضرت لك.
وهي تظن أن كل ما لديك هو لها أيضًا، لأنك أخوها وتحبها.
أنا سأشتري لها قلمًا، وأجعلها ترد لك قلمك!"
نادت الأم ابنتها، وكانت سو في غضبها تقول: "أنا لم آخذ شيئًا".
رتبت الأم بيديها علىكتفي سو، ثم قالت لها:
"سو ابنتي.
أنتِ تعلمين إني أحبك جدًا.
أنا أعلم أن الخطأ مني، لأنك تحتاجين إلى قلم.
سأشتري لكِ قلمًا جميلاً...
عندما تحتاجين إلى شيء اطلبيه مني، ولا تأخذي من أحد شيئًا من ورائه، هذه تُعتبر سرقة. الله أمرنا ألا نسرق.
أنا أعلم أنكِ أمينة، ولم تقصدي السرقة".
قالت سو لأمها: "لماذا يكره الله السرقة؟"
أجابت الأم: "خلق الله العالم الجميل كله لنا، لكنه لكل شخص ما يخصه.
فأنتِ لك دولابك الصغير، ولأخيكِ دولابه. وأنا وبابا لنا دولاب واحد، لكنه
له رفوف خاصة به، وأنا لي رفوف خاصة بيّ. في رفه يضع أوارقه الخاصة
وخطاباته ونقوده... أنا أعلم إنه يحبني ولا يُخفي عني شيئًا، لكن أنا لا
أقرأ خطاباته، ولا أبحث في أوراقه، ولا آخذ من النقود دون إذنه. وهو أيضًا
يفعل نفس الشيء بالنسبة لي.
نحن نحب بعضنا البعض، وكل منا يود أن يعطي كل ما لديه للآخرين، لكن لا يليق بنا أن نأخذ شيئًا كأن نقرأ خطابات الآخرين من ورائهم".
سألت سو والدتها: "وإذ كان أخي معه الكثير فلماذا لا آخذ شيئًا مما لديه".
أجابت الأم: "إذا أخذ أحد منكِ شيئًا دون علمك فإن هذا يجعلك:
أولاً: متضايقة، لأنه لم يستأذنك.
ثانيًا: قد تفقدين الثقة فيه.
ثالثًا: قد تطلبين ألا يقترب الشخص مما لديكِ من أشياء.
إذن لا تفعلي يا سو ما لا تريدين أن يفعله الناس بكِ".
قالت سو لأمها: "الآن فهمت لماذا يكره الله والناس السرقة، فماذا أفعل الآن".
أجابتها الأم: "رُدَّي القلم لصاحبه، وقولي له: أنا آسفة. وإنني أعدك لن آخذ شيئًا من ورائك!"
ذهبت سو إلى أخيها مارك، وقدمت له القلم، وقالت له: "أنا آسفة يا مارك.
أعدك أنني لن آخذ من ورائك شيئًا". أخذ مارك القلم بلطف ثم قّبل أخته سو،
وقال لها: "تعالي معي إلى المكتب، خذي ما يعجبك من الأقلام يا سو. إنني
أحبك".
في المساء إذ وقف الكل يصلي قال مارك:
"سامحني ياربي يسوع، لأني غضبت على سو بسبب القلم، وقلت لها إنها سرقته".
وقالت سو:
"سامحني يا ربي يسوع، لأني سرقت القلم، وأنا أعدك أنني لن آخذ شيئًا من
أحد من ورائه، حتى وإن كنت محتاجة إليه، حتى وإن كان الشخص يغيظني ويأخذ
شيئًا من ورائي. أنا لا أحب السرقة، لأنك أنت لا تحبها!"
بعد الصلاة تفق الاثنان أن يعترفا عند الكاهن أبيهما.
وجدتها في جيبي!
قال مارك لوالدته: "ماما! إني أذهب إلى بيت صديقي جون وأعود فورًا".
سألت الأم: "لماذا يا مارك؟"
أجاب مارك وقد أمسك بلعبة صغيرة في يده: "لقد وجدتها في جيبي. لقد وضعتها
فيه وأنا في بيت صديقي جون ونسيتها. لابد أن أردَّها فورًا، حتى لا أكون
قد سرقتها بغير قصد".
فرحت الأم بابنها مارك الذي أسرع إلى بيت صديقه جون يردُّ له لعبته التي أخذها بغير قصد.
سألت سو أمها: "وهل هذه سرقة؟ إنه لا يقصد أن يسرق؟"
أجابت الأم: "مارك لم يسرق، لكنه إن تأخر في ردّ اللعبة لصاحبها يعتبر هذا سرقة".
سألت سو: "وعندما أستعير كتابًا من مدرستي (الحضانة) ولم أرده في موعده، فهل هذه سرقة؟
أجابت: "طبعًا، لأنه ينبغي أن تكون أمناء ونرد كل شيء لأصحابه في موعده".
في "السوبر ماركت"
سار مارك مع صديقه جون في "السوبر ماركت"، ثم مدّ جون يده وأخذ قطعة حلوى. قال له مارك: "هيا بنا ندفع ثمنها؟"
سأله جون: "لماذا أدفع الثمن؟"
قال مارك: "إن لم تدفع ثمنها تكون قد سرقت!"
قال جون: "المحل ضخم جدًا وبه آلاف من قطع الحلوى، فماذا يُعني إن أخذت قطعة واحدة ولم أدفع ثمنها... خذ أنت أيضًا قطعى مثلي!"
قال مارك: "لا يا جون. إن لم تدفع ثمنها لن أكون لك صديقًا. فإنه لا يجب
ألا نفعل شيئًا مع الآخرين، مادمنا لا نريد أن يفعل الآخرون هكذا معنا!"
إنني لا أحب أن أسرق، كما لا أريد أن يسرقني أحد.
قال جون: "لكنني جائع، أريد أن أكل حلوى!"
قال مارك: "لا تأكل حلوى مسروقة. إن كنت جائعًا فلتطلب من والديك طعامًا أو نقودًا تشتري بها حلوى".
سرقته لأنه سرقني!
قدم جون لمارك قطعة حلوى وهو يقول له: "خذ كُلْ هذه القطعة، فقد سرقتها من أمجد!"
قال مارك: "كيف تسرق يا جون؟ أنا لا أكل حلوى مسروقة؟"
قال جون: "سرقتها من أمجد، لأنه سرق مني الأسبوع الماضي!"
قال مارك: "وليكن يا جون، فإننا نكره السرقة كما يكرهها الله والناس، حتى
وإن كانت السرقة ممن يسرقوننا! إن لم تُردْ لأمجد ما سرقته منه لن أكون لك
صديقًا!"
قال جون: "لقد أكلت الحلوى التي سرقتها، وتركت لك هذه القطعة، فماذا أفعل؟"
قال مارك: "رُدْ له هذه القطعة، وقدم له ثمن ما أكلته، واعتذر له... فيكون
هذا درسًا لك وله أيضًا... بهذا يثق فيك، ويتعلم هو ألا يسرق؛ بل ويتوب
عما سرقه ويرجع إلى الله".
قال جون: "لكنني أحيانًا أسرق على سبيل الهزل والضحك".
قال مارك: "أنا لا أحب السرقة،
لا أسرق حتى على سبيل الضحك،
ولا عندما أكون محتاجًا أو جائعًا،
ولا ممن يسرقونني،
ولو كانت قيمة الشيء زهيدة جدًا عند أصحابها.
إنني أحب أن أكون أمينًا، لا أخذ شيئًا من أحد دون علمه، وإن أقرضني شيئًا أرده له في الموعد المحدد".
قال جون: "أشكرك يا مارك فقد عرفت إنك تحبني، وتريدني أن أكون أمينًا
مثلك. إنني سأرد ما سرقته، وأدفع ثمن ما أكلته، وأقدم توبة لدى الله
وأعترف بما فعلته، ولا أكرره!".

نصائح للوالدين عن
السرقة في حياة الطفل
إذا سرق طفلك فابحث عن السبب:
1- ربما لأنه يشعر بالحرمان كالجوع... كأن يحاول الوالدان لظروف صحية أن
يمنعاه عن بعض الأطعمة كالحلوى، فيسرق الطفل ليشتري حلوى دون علمهما...
الأمر يحتاج إلى تفاهم معه.
2- عدم إدراك الطفل لمفهوم الملكية الخاصة، كأن يعتاد الوالدان أن يشتريا
كل شيء مشاعًا لكل الأسرة، أو لا يكون للطفل دولابه الخاص أو "رفه" الخاص
أو ملابسه الخاصة أو لعبه الخاصة، فيظن كل ما في العالم ملك مشاع له
ولغيره.
3- القدوة الخاطئة، كأن يخفي أحد الوالدين تصرفاته عن الطرف الآخر، ويطلب
من الطفل ألا يخبره، أو كأن يبحث أحد الوالدين في جيوب الآخر خفية!
4- الحرمان من العاطفة أو الحب الأسري يخلق في الطفل رغبة في الانتقام بطرق كثيرة كالعنف أو السرقة.
5- ضغط الأصدقاء، فيسرق الطفل ليفتخر بين زملائه أنه ليس أقل منهم ذكاءً أو مهارة في السرقة.
6- التدليل الزائد. فكما أن الحرمان يدفع إلى السرقة هكذا التدليل الزائد،
حيث يعتاد الطفل ألا يرفض له طلب، فلا يعرف لطلباته حدودًا حتى ولو استخدم
السرقة.
7- قد تكون السرقة بسبب الفراغ، فيضطر الطفل إلى السرقة لتأجير عجلة أو
التنزه مع أصدقائه، لملء فراغ وقته. وقد يكون الدافع هو إشباع هواية له.
8- يلجأ الطفل إلى السرقة أحيانًا للتخلص من مأزق يسقط فيه، كأن يسرق
ليقدم هدايا لمدرسه حتى يستعطفه، إذ يشعر بفشله الدراسي، أو ليصرف على
أصدقائه لشعوره بالنقص في شخصيته.
9- أحيانًا يحتاج الطفل إلى علاج نفسي.

احذر!
1- ألا تحرج الطفل فتلزمه بالاعتراف بالسرقة.
2- استخدام العنف في علاج السرقة.
3- التهديد بفضحه أمام الكاهن أو أمام أصدقائه أو زملائه أو مدرسيه.
4- اتهام الطفل إنه سارق "حرامي" لسقوطه مرة أو مرات قليلة على فترات متباعدة... حتى لا يفقد الثقة في نفسه.
avatar
beshoy+
Admin
Admin

عدد مساهمات العضو : 793
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 31/01/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى