منتدى الراعى

سلام رب المجد معك زائرنا العزيز
منتدى الراعى يرحب بك


اذا كنت مسجل لدينا فيمكنك الضغط على دخول لمشاهدة ومساهمة موضوعات المنتدى
اذ لم تكن مسجل لدينا فيسعدنا انضمامك لأسرة المنتدى عن طريق التسجيل


ملحوظة لابد من ان تكون عضو مسجل لدى المنتدى لتتمكن من رؤية جميع أقسام المنتدى مثل منتدى الحصريات
أسرة منتدى الراعى


المواضيع الأخيرة
» مجموعة فقرات باور بوينت للاجتماعات والمؤتمرات (تم تعديل الروابط)
الجمعة 13 فبراير 2015 - 5:24 من طرف pefapefa

» نبذة عن التقليد الكنسي ( بور بوينت )
الثلاثاء 1 يوليو 2014 - 3:21 من طرف isisboles

» سلسلة إظهار العهد الجديد فى العهد القديم - مقدمة
الأربعاء 5 مارس 2014 - 17:22 من طرف sallymessiha

» فقرات باور بوينت - الجزء السابع
الأحد 15 ديسمبر 2013 - 17:59 من طرف vivin

» القديسة إيلارية
الإثنين 26 أغسطس 2013 - 23:55 من طرف sallymessiha

» الناسكات والغربان
الإثنين 26 أغسطس 2013 - 23:52 من طرف sallymessiha

» كتاب قصة الخليقة
الإثنين 26 أغسطس 2013 - 23:50 من طرف sallymessiha

» تسبحة العذارى _ ميثوديوس الأوليمبي
الإثنين 26 أغسطس 2013 - 23:46 من طرف sallymessiha

» أعظم موهبة _ يوحنا ذهبي الفم
الخميس 21 مارس 2013 - 0:37 من طرف sallymessiha

» مهرجان التنمية البشرية السنوى
السبت 2 فبراير 2013 - 18:47 من طرف stmaryaiad

» هز فؤادى صراخك يوما
الأربعاء 19 سبتمبر 2012 - 23:06 من طرف الصليب الخشب

» الدورات التدريبية المدعمة لشهر سبتمبر
الأحد 9 سبتمبر 2012 - 2:30 من طرف stmaryaiad

» الفتاة التى وقعنا كلنا فى حبها
الإثنين 3 سبتمبر 2012 - 18:04 من طرف اكرم السوداني

» بيان هام لكل الخدام
الأحد 19 أغسطس 2012 - 22:43 من طرف stmaryaiad

» دبلومة التصوير و المونتاج و الأخراج
السبت 7 يوليو 2012 - 21:22 من طرف stmaryaiad

» كنيسة السيدة العذراء مريم بعياد بك - شبرا
الأربعاء 13 يونيو 2012 - 19:15 من طرف stmaryaiad

» لا تهدد الله
الأحد 20 مايو 2012 - 21:48 من طرف sallymessiha

» معانى كلمات سفر يشوع
الأحد 20 مايو 2012 - 21:46 من طرف sallymessiha

» هل يحكم الفأر الغابة بعد الأسد العجوز
الأحد 20 مايو 2012 - 21:43 من طرف sallymessiha

» نقول ثور.... يقولوا إحلبوه !!!!!
الأحد 20 مايو 2012 - 21:42 من طرف sallymessiha

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
beshoy+ - 793
 
Admin - 668
 
dark_angel - 242
 
SAMO - 177
 
sallymessiha - 157
 
soren - 155
 
Dr_Romany - 116
 
khalaf mahrous - 114
 
Peter - 103
 
zakaria - 99
 

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


أقوال في الكاهن

اذهب الى الأسفل

أقوال في الكاهن

مُساهمة من طرف soren في الخميس 12 مارس 2009 - 10:49

أقوال في الكاهن
بقدر ما يصلّي الكاهن للعالم أثناء الذبيحة الإلهيّة، بقدر ما يُرحَم هو من الله. (الأب جرمانوس القبرصيّ).
أقوال في الكاهن
إعداد راهبات دير مار يعقوب الفارسي – دده، الكورة
بقدر ما يصلّي الكاهن للعالم أثناء الذبيحة الإلهيّة، بقدر ما يُرحَم هو من الله. (الأب جرمانوس القبرصيّ).
... إنّ الكاهن في اشتراكه المتواتر بسرّ الشكر، يُمنح نعمة
الله بدون حدود، وعلى الجميع أن يأخذوا منه نعمة الله الغزيرة، وعليه هو
أن يسعى جاهداً إلى أن تمتدّ نعمة الله أكثر فأكثر وألاّ يحتفظ بها لنفسه.
(القدّيس يوحنّا كرونشتادت).

الكاهن يتألّم لأجل العالم بأسره. يصير كلّ شيء للكلّ (القدّيس يوحنّا كرونشتادت).

ما نقاوة شفتي الكاهن اللتين بهما يلفظ دوماً الاسم القدّوس،
اسم الآب والابن والروح القدس! ما نقاوة القلب حتّى يحوي حلاوة هذا الاسم
المجيد وبهاءه ويشعر بهما! كم عليه أن يبتعد بشكل قطعيّ عن كلّ شهوة
جسديّة، ولا يسمح لها بأن تصير جسداً، حيث روح الله لا يمكن أن يقيم
(القدّيس يوحنّا كرونشتادت).

كيف يمكن لكاهن أن يهتمّ بملذّات أرضيّة عندما تكون حاجته
الملحّة هي إلى الله، وسعادته الوحيدة هي فيه؟ ما هي الملذّات الأرضيّة
بالنسبة إلى كاهن عندما يجب عليه أن يكون باستمرار في الكنيسة لأجل الخدمة
وأمام مذبح الله (القدّيس يوحنّا كرونشتادت).

اخشّ الربّ بكلّ نفسك وكرّمْ كهنته. أحبب صانعك بكلّ قوّتك ولا تهمل خدّامه، اتّقِ الربّ وأكرم الكاهن (ابن سيراخ 29:7-31).

الكاهن، كملاك الله العليّ، عليه أن يرتفع عن كلّ هوى وكلّ شهوة
وكلّ باطل، فهذه من أعمال الشيطان. عليه أن يكون متّحداً عمليّاً بالله.
إيّاه وحده يحبّ، وإيّاه وحده يخاف. أمّا خوف البشر فدلالة على عدم تسليمه
الكلّيّ لله (القدّيس يوحنّا كرونشتادت).

الكاهن إنسان عظيم وسامٍ أثناء احتفاله بالخدم اليوميّة، وعلى
نحو خاصّ أثناء إتمامه سرّ الشكر. منحه الله سلطة عظيمة. هو كلّيّ
الاقتدار، وباستطاعته أن يدافع أمام الله عن العالم بأسره (القدّيس يوحنّا
كرونشتادت).

الكهنوت هو تقديس النفوس، يصل الإنسان بالله والله بالإنسان. هو سرّ نكرّمه ولا نقدر أن نفسّره (القدّيس غريغوريوس الكبير).

من هذا الإنسان العظيم، هذا الكاهن! تراه دائماً في حديث مع
الله، والله دوماً يستجيب له! في كلّ خدمة، في كلّ صلاة يتحدّث مع الله،
والله، في كلّ خدمة وكلّ صلاة يستجيب له. الكاهن ملاك وليس إنساناً.
الكاهن وسيط بين الله والناس. إنّه الصديق الأقرب إلى الله! كأنّما هو
الله بالنسبة إلى البشر، ممنوحاً السلطة لغفران الخطايا ومحو الذنوب
وإقامة الأسرار المحيية الرهيبة التي بها يتألّه هو والآخرون. (القدّيس
يوحنا كرونشتادت).

نفس الكاهن يجب أن تكون أنقى من أشعّة الشمس حتى يمكن للروح أن
يسكن فيها. ويجب أن يكرّر القول دائماً مع بولس المغبوط "لست أنا أحيا بل
المسيح يحيا فيّ" (غلا2:2). (القدّيس يوحنّا الذهبيّ الفم).

ما القلب النقيّ الغريب عن كلّ انجذاب أرضيّ، الذي على الكاهن
امتلاكه لأجل أن يكون إناء للمحبّة الإلهيّة، للمحبّة المقدّسة، للمحبّة
الملتهبة تجاه الجنس البشريّ كلّه. على الكاهن أن يكون ملاكاً عديم
الأهواء، سماويّاً بالكلّيّة، شعلة محبّة لله وللناس (القدّيس يوحنّا
كرونشتادت).

الكاهن الذي يتمّم القدّاس الإلهيّ بدون استحقاق هو يهوذا آخر،
وسيعذَّب في نار الجحيم الأبديّ أكثر من ذاك (القدّيس يوحنّا كرونشتادت).

حتى ولو كان الكاهن مهتمّاً بأن تكون حياته مقدّسة، وهو لا
يهتمّ بخلاص النفوس الذين يسمعونه، سيعذَّب في النار الأبديّة كزانٍ فاسق
(القدّيس مكسيموس المعترف).

حدث مرّة أن أراد أحد الأساقفة أن يتفقّد أبرشيّته المترامية
الأطراف. وأثناء تجواله وصل إلى قرية بعيدة جدّاً. فسأل عن كاهنها، فقيل
له إنّه يعمل في الأرض. وبعد فترة وجيزة حضر الكاهن، فوجد الأسقف أمامه
رجلاً بسيطاً يتصبّب عرقاً وثيابه موحلة، فلم يبد الأسقف ارتياحاً لمنظر
الكاهن هذا ولكنّه لزم الصمت. وفي اليوم الثاني أراد الأسقف أن يحتفل مع
الكاهن بالذبيحة الإلهية واثقاً بأنّ هذا الكاهن لا بدّ أن يقع في أخطاء
لا عدّ لها، لذا راح يراقبه مراقبة شديدة مسمّراً عينيه عليه. ولكن يا
للعجب العجاب ماذا رأى الأسقف؟! الكاهن متوشّح بالنور الإلهيّ منذ اللحظة
التي بدأ بها الخدمة وحتى نهايتها. وما إن انتهى الكاهن من توزيع الخبز
المقدّس على المؤمنين حتى انطرح الأسقف على قدمي الكاهن طالباً أن يباركه.
فأجابه الكاهن: كيف يمكن أن يبارِك الأصغرُ الأكبر؟ أنت باركني أيّها
السيّد. فردّ الأسقف بكلّ تأثّر: وكيف أبارك من لفّه النور الإلهيّ؟
باركني أيّها الأب. فأجاب الكاهن مستغرباً: وهل يوجد أيّها السيّد أسقف أو
كاهن أو حتى شماساً لا يلفّه النور الإلهيّ أثناء الخدمة. وهنا لاذ الأسقف
بالصمت أمام هذا التوبيخ اللطيف، وأمام بساطة الكاهن ونقاوة قلبه. وهكذا
غادر الأسقف القرية وهو ممتلئ خشوعاً وفائدة روحيّة
منقول.


soren
نائب المدير
نائب المدير

عدد مساهمات العضو : 155
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 02/02/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أقوال في الكاهن

مُساهمة من طرف beshoy+ في الخميس 12 مارس 2009 - 17:20

شكرا سورن للموضوع الجميل وياريت كهنة الجيل ده تعرف مالها وماعليها
وبصراحة أجمل قول عجبني
كيف يمكن لكاهن أن يهتمّ بملذّات أرضيّة عندما تكون حاجته
الملحّة هي إلى الله، وسعادته الوحيدة هي فيه؟ ما هي الملذّات الأرضيّة
بالنسبة إلى كاهن عندما يجب عليه أن يكون باستمرار في الكنيسة لأجل الخدمة
وأمام مذبح الله (القدّيس يوحنّا كرونشتادت).


avatar
beshoy+
Admin
Admin

عدد مساهمات العضو : 793
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 31/01/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أقوال في الكاهن

مُساهمة من طرف Admin في الخميس 12 مارس 2009 - 17:40

شكرا على الموضوع الجميل والجديد والمتميز
avatar
Admin
Admin
Admin

عدد مساهمات العضو : 668
العمر : 30
الموقع : المنيا - مطاى
الكنيسة : كنيسة آفا قسطور
تاريخ التسجيل : 19/01/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://theshepherd.allgoo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى