منتدى الراعى

سلام رب المجد معك زائرنا العزيز
منتدى الراعى يرحب بك


اذا كنت مسجل لدينا فيمكنك الضغط على دخول لمشاهدة ومساهمة موضوعات المنتدى
اذ لم تكن مسجل لدينا فيسعدنا انضمامك لأسرة المنتدى عن طريق التسجيل


ملحوظة لابد من ان تكون عضو مسجل لدى المنتدى لتتمكن من رؤية جميع أقسام المنتدى مثل منتدى الحصريات
أسرة منتدى الراعى


المواضيع الأخيرة
» مجموعة فقرات باور بوينت للاجتماعات والمؤتمرات (تم تعديل الروابط)
الجمعة 13 فبراير 2015 - 5:24 من طرف pefapefa

» نبذة عن التقليد الكنسي ( بور بوينت )
الثلاثاء 1 يوليو 2014 - 3:21 من طرف isisboles

» سلسلة إظهار العهد الجديد فى العهد القديم - مقدمة
الأربعاء 5 مارس 2014 - 17:22 من طرف sallymessiha

» فقرات باور بوينت - الجزء السابع
الأحد 15 ديسمبر 2013 - 17:59 من طرف vivin

» القديسة إيلارية
الإثنين 26 أغسطس 2013 - 23:55 من طرف sallymessiha

» الناسكات والغربان
الإثنين 26 أغسطس 2013 - 23:52 من طرف sallymessiha

» كتاب قصة الخليقة
الإثنين 26 أغسطس 2013 - 23:50 من طرف sallymessiha

» تسبحة العذارى _ ميثوديوس الأوليمبي
الإثنين 26 أغسطس 2013 - 23:46 من طرف sallymessiha

» أعظم موهبة _ يوحنا ذهبي الفم
الخميس 21 مارس 2013 - 0:37 من طرف sallymessiha

» مهرجان التنمية البشرية السنوى
السبت 2 فبراير 2013 - 18:47 من طرف stmaryaiad

» هز فؤادى صراخك يوما
الأربعاء 19 سبتمبر 2012 - 23:06 من طرف الصليب الخشب

» الدورات التدريبية المدعمة لشهر سبتمبر
الأحد 9 سبتمبر 2012 - 2:30 من طرف stmaryaiad

» الفتاة التى وقعنا كلنا فى حبها
الإثنين 3 سبتمبر 2012 - 18:04 من طرف اكرم السوداني

» بيان هام لكل الخدام
الأحد 19 أغسطس 2012 - 22:43 من طرف stmaryaiad

» دبلومة التصوير و المونتاج و الأخراج
السبت 7 يوليو 2012 - 21:22 من طرف stmaryaiad

» كنيسة السيدة العذراء مريم بعياد بك - شبرا
الأربعاء 13 يونيو 2012 - 19:15 من طرف stmaryaiad

» لا تهدد الله
الأحد 20 مايو 2012 - 21:48 من طرف sallymessiha

» معانى كلمات سفر يشوع
الأحد 20 مايو 2012 - 21:46 من طرف sallymessiha

» هل يحكم الفأر الغابة بعد الأسد العجوز
الأحد 20 مايو 2012 - 21:43 من طرف sallymessiha

» نقول ثور.... يقولوا إحلبوه !!!!!
الأحد 20 مايو 2012 - 21:42 من طرف sallymessiha

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
beshoy+ - 793
 
Admin - 668
 
dark_angel - 242
 
SAMO - 177
 
sallymessiha - 157
 
soren - 155
 
Dr_Romany - 116
 
khalaf mahrous - 114
 
Peter - 103
 
zakaria - 99
 

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


بابا صادق - الطائر الروحاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بابا صادق - الطائر الروحاني

مُساهمة من طرف zakaria في الجمعة 3 أبريل 2009 - 22:14

*** بابا صادق - الطائر الروحاني *** " 1 "
ولد الطفل صادق روفائيل في 5 نوفمبر 1899 من أبوين مسيحيين قديسين وكانت نشأته الأولى في حي روض الفرج بشبرا مصر، وسط إحدى عشر أخ ماتوا جميعا في سن مبكرة إلا هو.

و كان أبواه ممتلئين بالروح، بسطاء، حباهم اللـه بالإيمان الحي ومخافته فكانت نعمة اللـه دائما حالة على وجوههم فتعلق بهم الطفل صادق بحب شديد فكان لا يرى فيهم منذ صباه المبكر إلا عمل اللـه معهما في صور الوداعة والمحبة والصبر والقداسة والطهارة وصلاتهم الدائمة بالشكر في كل حين ، فتيقظت مداركه على القداسة والطهارة والمحبة والإيمان من خلال قدوة والديه له الذين كان القديس يعتبرهما أساس حياته ونشأته، وكان القديس منذ طفولته يلازم والدته القديسة في القداسات الإلهية التي كانت لا تتركها وفي المساء كان دائما بصحبة والده في الاجتماعات الروحية التي كان والده لا يمل من أخذ بركة حضورها.
ورغم أن علاقته بأبيه منذ طفولته قامت وتأسست على الاحترام المتبادل وعمق الحب، إلا أنه وقف أمامه في أحد المرات ليعلمه درسا روحيا قويا يثبت لنا تكامل شخصيته ونضوج روحياته منذ حداثة عهده، ففي ليلة أحد الأعياد زار عائلته بعض من الأقارب ومعهم بعض الخمر وقدموا منها لأبيه ليشرب، فما كان من الطفل صادق البالغ من العمر حينئذ 4 أعوام، أن غمس قطعة من اللحم بقليل من الخمر وقدمها للكلب الذي في منزلهم، فتأفف من رائحتها، فصرخ الطفل في أبيه قائلا "إيه يا بابا القرف اللي انت ها تشربه ده، ده الكلب قرف من ريحتها) فانتهره الحاضرون وقالوا له "عيب يا ولد تقول لأبوك كده" فرد أبوه قائلا "صادق على حق" ورفض أن يشرب الخمر وأيضا الحاضرين معه.
حياة الشباب :
تمتع في شبابه بنبوغ غير عادى في علمه وثقافته، وكان محبا للقراءة جدا في جميع الكتب العلمية والأدبية والأجنبية متأملا في معانيها، وكان يدون في صفحاتها أفكاره الخاصة وإحساسه من جهة كل موضوع، وكان يلذ له القراءة جدا وبخاصة بعد أن يستيقظ من النوم مبكرا ويلعب قليلا من الرياضة ثم يستمتع بالقراءة التي أضافت عمقا وقوة لشخصية وترسيخا لأفكاره ومبادئه، لذلك تفوق جدا في دراسته وقت أن كان بمدرسة الأقباط الثانوية بالقاهرة.
ويبدو أن هذا القديس كان مختارا منذ البداية، وكانت كلمات النعمة والحكمة والذكاء التي تحلى بها منذ صغره تبهر الآخرين وتجذب انتباه جميع من حوله وكانوا يحبون أن يستمعوا إلى آرائه في الفلسفة والعلم وكانت من مواهبه منذ صباه انه حينما يقرأ أي كتاب يستطيع استيعاب كل ما جاء به بالكامل بعد أي وقت يمضى ويستطيع أن يسترجع كلمات كل صفحة على حدة كما لو كان يقرؤها ويذكر مواضع الكلمات والصفحات مهما طالت المدة.
رحيل والده :
كان صادق متعلقا بحب والديه حبا شديدا فإن تألم أحدهما يجلس بجواره صائما وباكيا بدموع كثيرة حتى يزول الألم أو الضعف الذي كان يراه فيهما، لذلك كانوا دائما ما يخفون عنه أمراضهم وأوجاعهم لعلمهم بمدى رقة عواطفه ومحبته وحساسيته الزائدة في التألم من أجلهم.
ثم جاء وقت مرض فيه والده بالسرطان وكان صادق في هذه الفترة لا يكف عن البكاء الشديد إلى اللـه وبلجاجة كي يمنح والده المتألم نعمة الشفاء وكان دائما يعاتب الرب بقوله "أبويا ده لازم تشفيه"
هذا وقد ترك القديس مذكرات ضمن ما سجله في حياته عن الفترة التي عايش فيها والده في مرضه وشاركه آلامه، تعتبر غاية في روعة الحب والإخلاص لوالده منهايوميات مسجلة بخط يده "مناجاة لوالده" يصور فيها كل الأحداث والوقائع التي يمر بها والبعض منها ما دونه بعد انتقال والده متذكرا ما حدث، ونقتطف هنا ما سطره في أحد الأيام في السنة التالية لانتقال والده (يوم 12/8/1924) فيقول " كان الأحد..
نهضت من نومك يا حبيب قلبي وقد بدأ عليك الفتور إلا في تأدية واجبك للـه ، أقوم على رفع صوتك بالصلاة لربك، ذلك الصوت الذي كان يملأ قلبي غبطة إذ اعتقد انك تعافيت وزال عنك الألم ولكن هو قوة إيمانك يغلب المرض ويقهر الألم. ارتديت ملابسك وأخذت شمسيتك وخرجت متوكلا على ربك كعادتك، عدت أنهب الطريق نهبا، فوصلت قبل وصولك، وحتى هذا اليوم لم أكن أدرى بحقيقة مصابك، تدخل من باب الشقة فتحيى والدتي وتبادرها "فين صادق" وبلهفة قبل أن تجيبك تكون ساقاك قد أسرعتا إلى الغرف تبحث عنى فإذا ما وقعت عينك على هدأ قلبك وظهرت علامات الارتياح على وجهك فتقول لي "سعيدة يا حبيبي، جيت امتى؟" تسألني عن نفسي وأنا بتمام العافية، قد نسيت نفسك في كل شئ لأجلى يا بابا.
لكن اللـه في إرادة مشيئته سمح أن ينتقل والده البار سنة 1923 وقد كان صادق في عامه الثالث والعشرون، فتسلم رعاية والدته الحبيبة بعدها عاش في حزن وألم شديدين جدا وهو لا ينقطع عن الصلاة ويطلب من اللـه أن يقيم له أبوه ثانية فكان يناجيه بثقة وإيمان "يارب لازم تصحيلى أبويا من الموت أبويا ده ما يموتش انت أخذته منى ليه؟ أنا ما اقدرش أعيش من غيره". وكان في ذلك الوقت لا يستطيع أحد أن يجرؤ ويعزيه لمعرفتهم بشدة بتعلقه بأبيه حتى أن أحد جيران العائلة قال "أنا أتحدى أن أجد إنسان واحد في العالم كله يستطيع أن يجرؤ ويتقدم ويعزى صادق أفندي في وفاة والده ويقول له (البقية في حياتك).
و كان وقت وفاة والده يشتغل بمصلحة المساحة في الجيزة كموظف مبتدئ حيث التحق بها بعد حصوله على الباكالوريا أدبي، وفي ذهابه لعمله يسير على قدميه من الصباح الباكر من روض الفرج إلى الجيزة وفي أماكن مقفرة حتى لا يرى الناس وهو لا ينقطع عن مناجاة اللـه في الخلاء وبدموع غزيرة حتى يقيم له أبيه من الموت. فقد كان في حزن شديد بسبب رحيله.
غير أن السماء أرادت تعزيته وتنهضه مما هو فيه، فبعد أسبوع من نياحة والده سمع القديس أثناء سيره في حديقة الأورمان بالجيزة (و هو ذاهب إلى عمله)صوت الرب يسوع واضحا جدا قائلا:"صادق .. صادق.. زي ما انت عايز أبوك .. أنا عايزه"و تكرر الصوت على ثلاثة دفعات، شعر بعدها القديس براحة وسلام ولكنه لم يستطع أن ينسى أبوه، وظل أيضا حزينا على انتقاله حتى جاءه نفس الصوت بعد أسبوع آخر وفي نفس المكان بجوار حديقة الأورمان وهو يقول له:"صادق .. صادق.. تحب أبوك اكتر منى؟و تكرر الصوت 3 مرات.
شعر بعدها القديس بسلام عميق يفوق كل عقل يغمر نفسه وأدرك بالنعمة مخاطبة اللـه إياه شخصيا بهذه الكلمات، إرادة اللـه بانتقال والده فتحولت صلاته إلى شكر دائم فكان يقول في صلاته:"أشكرك ياربى إذ أدركت بانتقال والدى حبك الفائق، إذ كانت محبتي له صورة مصغرة للمحبة التي اشعر بها الآن من نحوك، فكأنك كنت تشعرني بصورة محبتك عن طريق أبى، والآن تمتعت بك انت يا أصل الحب وأصبحت كل حبي الذي له وفيه وبه أحيا كابن حقيقي لك". كما كان يقول أيضا في صلاته "انت ليه يارب ماخدتش أبويا ده من زمان، اللي كان حاجب عنى حبك وحارمنى من رؤيتك وإحساسي بمحبتك اللي أنا حاسس بيها دلوقت".

والموضوع له باقية ....
avatar
zakaria
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد مساهمات العضو : 99
تاريخ التسجيل : 23/01/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى