منتدى الراعى

سلام رب المجد معك زائرنا العزيز
منتدى الراعى يرحب بك


اذا كنت مسجل لدينا فيمكنك الضغط على دخول لمشاهدة ومساهمة موضوعات المنتدى
اذ لم تكن مسجل لدينا فيسعدنا انضمامك لأسرة المنتدى عن طريق التسجيل


ملحوظة لابد من ان تكون عضو مسجل لدى المنتدى لتتمكن من رؤية جميع أقسام المنتدى مثل منتدى الحصريات
أسرة منتدى الراعى


المواضيع الأخيرة
» مجموعة فقرات باور بوينت للاجتماعات والمؤتمرات (تم تعديل الروابط)
الجمعة 13 فبراير 2015 - 5:24 من طرف pefapefa

» نبذة عن التقليد الكنسي ( بور بوينت )
الثلاثاء 1 يوليو 2014 - 3:21 من طرف isisboles

» سلسلة إظهار العهد الجديد فى العهد القديم - مقدمة
الأربعاء 5 مارس 2014 - 17:22 من طرف sallymessiha

» فقرات باور بوينت - الجزء السابع
الأحد 15 ديسمبر 2013 - 17:59 من طرف vivin

» القديسة إيلارية
الإثنين 26 أغسطس 2013 - 23:55 من طرف sallymessiha

» الناسكات والغربان
الإثنين 26 أغسطس 2013 - 23:52 من طرف sallymessiha

» كتاب قصة الخليقة
الإثنين 26 أغسطس 2013 - 23:50 من طرف sallymessiha

» تسبحة العذارى _ ميثوديوس الأوليمبي
الإثنين 26 أغسطس 2013 - 23:46 من طرف sallymessiha

» أعظم موهبة _ يوحنا ذهبي الفم
الخميس 21 مارس 2013 - 0:37 من طرف sallymessiha

» مهرجان التنمية البشرية السنوى
السبت 2 فبراير 2013 - 18:47 من طرف stmaryaiad

» هز فؤادى صراخك يوما
الأربعاء 19 سبتمبر 2012 - 23:06 من طرف الصليب الخشب

» الدورات التدريبية المدعمة لشهر سبتمبر
الأحد 9 سبتمبر 2012 - 2:30 من طرف stmaryaiad

» الفتاة التى وقعنا كلنا فى حبها
الإثنين 3 سبتمبر 2012 - 18:04 من طرف اكرم السوداني

» بيان هام لكل الخدام
الأحد 19 أغسطس 2012 - 22:43 من طرف stmaryaiad

» دبلومة التصوير و المونتاج و الأخراج
السبت 7 يوليو 2012 - 21:22 من طرف stmaryaiad

» كنيسة السيدة العذراء مريم بعياد بك - شبرا
الأربعاء 13 يونيو 2012 - 19:15 من طرف stmaryaiad

» لا تهدد الله
الأحد 20 مايو 2012 - 21:48 من طرف sallymessiha

» معانى كلمات سفر يشوع
الأحد 20 مايو 2012 - 21:46 من طرف sallymessiha

» هل يحكم الفأر الغابة بعد الأسد العجوز
الأحد 20 مايو 2012 - 21:43 من طرف sallymessiha

» نقول ثور.... يقولوا إحلبوه !!!!!
الأحد 20 مايو 2012 - 21:42 من طرف sallymessiha

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
beshoy+ - 793
 
Admin - 668
 
dark_angel - 242
 
SAMO - 177
 
sallymessiha - 157
 
soren - 155
 
Dr_Romany - 116
 
khalaf mahrous - 114
 
Peter - 103
 
zakaria - 99
 

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


القديس بابا صادق ... الطائر الروحانى (2)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

القديس بابا صادق ... الطائر الروحانى (2)

مُساهمة من طرف zakaria في الجمعة 3 أبريل 2009 - 22:17

و هكذا تبدلت في صادق عاطفة حسية مادية بأخرى روحية سماوية وارتفعت مداركه الروحية لأعلى المستويات بعد هذا الأمر فماتت بداخله كل عاطفة بشرية أرضية واتجه بكل جوارحه إلى حب الرب فعاش بطبيعة جديدة منحه إياها الروح القدس بكل قداسة من فكر وإحساس وإدراك حتى تغرب عن البشريين واكتفى بالرب ولا نبالغ إذا قلنا أنه عاش فترة من حياته حتى سن الخمسين من عمره لا يعرف أحدا وليس له علاقة بأحد من عمق محبته في شركة الرب والقديسين.
شهوة البتولية :
انتقلت والدته سنة 1933 وكانت أخر كلماتها له أن يعتنى بزوجة أخيه المتوفى وإلا يتركها حيث كانت تعلم برغبته في الذهاب إلى الدير للرهبنة.. وقد أطاع القديس وصية أمه ولم يذهب إلى الدير مؤمنا أن اللـه تكلم على فم والدته وعاش في العالم يعتنى بزوجة أخيه المتوفى وابنتها كراهب وهو في العالم، فقد كان في حياته موظفا وفي منزله مدبرا للبيت كان مثالا حقيقة للراهب الحقيقي مما يؤكد أن الرهبنة ليست بالصورة والمظهر فقط وإنما هي بالجوهر والقلب وكان يعتبر أن الراهب الحقيقي هو الذي تتضح فيه رهبة أي مخافة اللـه في كل وقت.
و قد حاولت عائلته العمل على زواجه بطرق عدة أما هو فكان يعلم أن اللـه لابد أن يظهر إرادته بوضوح فكانوا يذهبون به لزيارة عائلات كثيرة ليرى بناتهم لعله يتحرك بالرغبة في الزواج لكنه كان عندما يسأل عن رأيه بعد الزيارة يقول لهم "لم اشعر بأي قابلية" وكان يصلى ويقول "يارب إن شئت لي بحياة الزواج فلتكن إرادتك يارب، وإن شئت لي بحياة البتولية فلتكن إرادتك".
و قد اتفق أن ذهب أحد أقاربه إلى إحدى العائلات المسيحية واتفق معهم على خطبة ابنتهم لهذا البار وفي نفس الليلة ظهرت رؤية للفتاة التي كانت لها الرغبة في الزواج منه، ظهر لها المسيح له المجد بملابس بيضاء وفي يده ورقة مكتوب عليها بالذهب "صادق روفائيل" ولما همت الفتاة إن تأخذ الورقة من يد المسيح وجدت المسيح له المجد يبعد الورقة عن يدها وهو يقول لها "لأ .. صادق هذا إناء مختار لي" وعلم الجميع برؤية الفتاة لكن أهله لم يقتنعوا إلا بعد أن أقاموا قرعة من 5 ورقات مكتوب فيها نعم، لا ،انتظر قليلا، يؤجل، الزواج حالا. وجعلوا طفلة صغيرة تسحب إحدى الورقات فكانت ورقة "لا" وتكررت 3 دفعات فخضع أهله أخيرا وأهل هذه الفتاة لارادة اللـه ولم يعد أحد يفاتحه بعد ذلك في موضوع الزواج.
وظيفته الحكومية :
عاش في وظيفته مثالا للموظف المسيحي الحقيقي الذي يحيا بطاعة الروح القدس، نورا للعالم وملحا للأرض، كان شديد الأمانة وصادق في قوله ومتمسكا بالحق وملما بشئون عمله، وكان دائم الدفاع عن المظلوم فكان يلجأ له كل من له مشكلة فيكتب له مذكرة مطالبا فيها بحقه، ولم يحدث إن تدخل في آي مشكلة إلا وانتهت بالحل وإظهار الحق لصاحبها.
كان يؤمن إن الروح القدس يعلمه كل شئ، وكلما امتلأ من معرفة اللـه كلما سهل عليه أدراك علوم العالم بمعرفة اصل العلم ومصدره الذي هو اللـه. ولذلك كان باستطاعته بنعمة الـه فيه أدراك كثير من العلوم وإن كان قد حصل على شهادة الحقوق باللغة الفرنسية أثناء وظيفته وأتقن 4 لغات كان يتكلم بها في فصاحة (اللغة القبطية والعربية الفصحى والإنجليزية والفرنسية) وكان ملما باللغة الإيطالية والألمانية وتمكن من معرفة كل هذه اللغات بالقراءة والاطلاع. وقد عاون في أحيان كثيرة بإعداده رسائل ماجستير ودكتوراه في علوم مختلفة لبعض أولاده في الرب منهم :
- المشاركة في رسالة دكتوراه في أحد فروع علم النفس للأستاذ كمال حبيب (المتنيح الأنبا بيمن – أسقف ملوى)
- المشاركة في رسالة دكتوراه للأستاذ / مجدي رزق – زوج تاسونى عفاف (ابنة المتنيح القديس القمص ميخائيل إبراهيم)
إلا انه كان يعتبر أن ما يميزه من ثقافة عالية وخبرة واسعة ومركز عالي وألقاب علمية كل هذا لا قيمة له بتاتا بجانب شهادته الأولى والكبرى وهي شهادة "الامتلاء من الروح القدس".
أخر عمل قام به كان مديرا لمكتب مدير عام مصلحة المساحة ، ويحكى أنه جاءه ذات يوم شفيق وكيل وزارة الأشغال الذي كان مديره السابق وهو يقول له "إن شفيق يشكر فيك ويمتدح أمانتك له جدا" فقال له القديس بالحرف الواحد "أنا مش أمين لشقيقك" فرد المتحدث"كيف ذلك، إن أخي يشكر فيك" فقال له القديس "إن أمانتي لشقيقك بطريق غير مباشر أعنى أمانتي متجهة لالهى الذي احبه واعبده ومنها إلى شقيقك بطريق غير مباشر" فتعجب السامع جدا وقال تلقائيا مأخوذا بما سمع "اللـه اكبر".
أعماق روحانياته :
لكن اللـه في إرادة مشيئته سمح أن ينتقل والده البار سنة 1923 وقد كان صادق في عامه الثالث والعشرون، فتسلم رعاية والدته الحبيبة بعدها عاش في حزن وألم شديدين جدا وهو لا ينقطع عن الصلاة ويطلب من اللـه أن يقيم له أبوه ثانية فكان يناجيه بثقة وإيمان "يارب لازم تصحيلى أبويا من الموت أبويا ده ما يموتش انت أخذته منى ليه؟ أنا ما اقدرش أعيش من غيره". وكان في ذلك الوقت لا يستطيع أحد أن يجرؤ ويعزيه لمعرفتهم بشدة بتعلقه بأبيه حتى أن أحد جيران العائلة قال "أنا أتحدى أن أجد إنسان واحد في العالم كله يستطيع أن يجرؤ ويتقدم ويعزى صادق أفندي في وفاة والده ويقول له (البقية في حياتك).
و كان وقت وفاة والده يشتغل بمصلحة المساحة في الجيزة كموظف مبتدئ حيث التحق بها بعد حصوله على الباكالوريا أدبي، وفي ذهابه لعمله يسير على قدميه من الصباح الباكر من روض الفرج إلى الجيزة وفي أماكن مقفرة حتى لا يرى الناس وهو لا ينقطع عن مناجاة اللـه في الخلاء وبدموع غزيرة حتى يقيم له أبيه من الموت. فقد كان في حزن شديد بسبب رحيله.
غير أن السماء أرادت تعزيته وتنهضه مما هو فيه، فبعد أسبوع من نياحة والده سمع القديس أثناء سيره في حديقة الأورمان بالجيزة (و هو ذاهب إلى عمله)صوت الرب يسوع واضحا جدا قائلا:"صادق .. صادق.. زي ما انت عايز أبوك .. أنا عايزه"و تكرر الصوت على ثلاثة دفعات، شعر بعدها القديس براحة وسلام ولكنه لم يستطع أن ينسى أبوه، وظل أيضا حزينا على انتقاله حتى جاءه نفس الصوت بعد أسبوع آخر وفي نفس المكان بجوار حديقة الأورمان وهو يقول له:"صادق .. صادق.. تحب أبوك اكتر منى؟و تكرر الصوت 3 مرات.
شعر بعدها القديس بسلام عميق يفوق كل عقل يغمر نفسه وأدرك بالنعمة مخاطبة اللـه إياه شخصيا بهذه الكلمات، إرادة اللـه بانتقال والده فتحولت صلاته إلى شكر دائم فكان يقول في صلاته:"أشكرك ياربى إذ أدركت بانتقال والدى حبك الفائق، إذ كانت محبتي له صورة مصغرة للمحبة التي اشعر بها الآن من نحوك، فكأنك كنت تشعرني بصورة محبتك عن طريق أبى، والآن تمتعت بك انت يا أصل الحب وأصبحت كل حبي الذي له وفيه وبه أحيا كابن حقيقي لك". كما كان يقول أيضا في صلاته "انت ليه يارب ماخدتش أبويا ده من زمان، اللي كان حاجب عنى حبك وحارمنى من رؤيتك وإحساسي بمحبتك اللي أنا حاسس بيها دلوقت".
و هكذا تبدلت في صادق عاطفة حسية مادية بأخرى روحية سماوية وارتفعت مداركه الروحية لأعلى المستويات بعد هذا الأمر فماتت بداخله كل عاطفة بشرية أرضية واتجه بكل جوارحه إلى حب الرب فعاش بطبيعة جديدة منحه إياها الروح القدس بكل قداسة من فكر وإحساس وإدراك حتى تغرب عن البشريين واكتفى بالرب ولا نبالغ إذا قلنا أنه عاش فترة من حياته حتى سن الخمسين من عمره لا يعرف أحدا وليس له علاقة بأحد من عمق محبته في شركة الرب والقديسين.
شهوة البتولية :
انتقلت والدته سنة 1933 وكانت أخر كلماتها له أن يعتنى بزوجة أخيه المتوفى وإلا يتركها حيث كانت تعلم برغبته في الذهاب إلى الدير للرهبنة.. وقد أطاع القديس وصية أمه ولم يذهب إلى الدير مؤمنا أن اللـه تكلم على فم والدته وعاش في العالم يعتنى بزوجة أخيه المتوفى وابنتها كراهب وهو في العالم، فقد كان في حياته موظفا وفي منزله مدبرا للبيت كان مثالا حقيقة للراهب الحقيقي مما يؤكد أن الرهبنة ليست بالصورة والمظهر فقط وإنما هي بالجوهر والقلب وكان يعتبر أن الراهب الحقيقي هو الذي تتضح فيه رهبة أي مخافة اللـه في كل وقت.
و قد حاولت عائلته العمل على زواجه بطرق عدة أما هو فكان يعلم أن اللـه لابد أن يظهر إرادته بوضوح فكانوا يذهبون به لزيارة عائلات كثيرة ليرى بناتهم لعله يتحرك بالرغبة في الزواج لكنه كان عندما يسأل عن رأيه بعد الزيارة يقول لهم "لم اشعر بأي قابلية" وكان يصلى ويقول "يارب إن شئت لي بحياة الزواج فلتكن إرادتك يارب، وإن شئت لي بحياة البتولية فلتكن إرادتك".
و قد اتفق أن ذهب أحد أقاربه إلى إحدى العائلات المسيحية واتفق معهم على خطبة ابنتهم لهذا البار وفي نفس الليلة ظهرت رؤية للفتاة التي كانت لها الرغبة في الزواج منه، ظهر لها المسيح له المجد بملابس بيضاء وفي يده ورقة مكتوب عليها بالذهب "صادق روفائيل" ولما همت الفتاة إن تأخذ الورقة من يد المسيح وجدت المسيح له المجد يبعد الورقة عن يدها وهو يقول لها "لأ .. صادق هذا إناء مختار لي" وعلم الجميع برؤية الفتاة لكن أهله لم يقتنعوا إلا بعد أن أقاموا قرعة من 5 ورقات مكتوب فيها نعم، لا ،انتظر قليلا، يؤجل، الزواج حالا. وجعلوا طفلة صغيرة تسحب إحدى الورقات فكانت ورقة "لا" وتكررت 3 دفعات فخضع أهله أخيرا وأهل هذه الفتاة لارادة اللـه ولم يعد أحد يفاتحه بعد ذلك في موضوع الزواج.


والموضوع له باقية

zakaria
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد مساهمات العضو : 99
تاريخ التسجيل : 23/01/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى