منتدى الراعى

سلام رب المجد معك زائرنا العزيز
منتدى الراعى يرحب بك


اذا كنت مسجل لدينا فيمكنك الضغط على دخول لمشاهدة ومساهمة موضوعات المنتدى
اذ لم تكن مسجل لدينا فيسعدنا انضمامك لأسرة المنتدى عن طريق التسجيل


ملحوظة لابد من ان تكون عضو مسجل لدى المنتدى لتتمكن من رؤية جميع أقسام المنتدى مثل منتدى الحصريات
أسرة منتدى الراعى


المواضيع الأخيرة
» مجموعة فقرات باور بوينت للاجتماعات والمؤتمرات (تم تعديل الروابط)
الجمعة 13 فبراير 2015 - 5:24 من طرف pefapefa

» نبذة عن التقليد الكنسي ( بور بوينت )
الثلاثاء 1 يوليو 2014 - 3:21 من طرف isisboles

» سلسلة إظهار العهد الجديد فى العهد القديم - مقدمة
الأربعاء 5 مارس 2014 - 17:22 من طرف sallymessiha

» فقرات باور بوينت - الجزء السابع
الأحد 15 ديسمبر 2013 - 17:59 من طرف vivin

» القديسة إيلارية
الإثنين 26 أغسطس 2013 - 23:55 من طرف sallymessiha

» الناسكات والغربان
الإثنين 26 أغسطس 2013 - 23:52 من طرف sallymessiha

» كتاب قصة الخليقة
الإثنين 26 أغسطس 2013 - 23:50 من طرف sallymessiha

» تسبحة العذارى _ ميثوديوس الأوليمبي
الإثنين 26 أغسطس 2013 - 23:46 من طرف sallymessiha

» أعظم موهبة _ يوحنا ذهبي الفم
الخميس 21 مارس 2013 - 0:37 من طرف sallymessiha

» مهرجان التنمية البشرية السنوى
السبت 2 فبراير 2013 - 18:47 من طرف stmaryaiad

» هز فؤادى صراخك يوما
الأربعاء 19 سبتمبر 2012 - 23:06 من طرف الصليب الخشب

» الدورات التدريبية المدعمة لشهر سبتمبر
الأحد 9 سبتمبر 2012 - 2:30 من طرف stmaryaiad

» الفتاة التى وقعنا كلنا فى حبها
الإثنين 3 سبتمبر 2012 - 18:04 من طرف اكرم السوداني

» بيان هام لكل الخدام
الأحد 19 أغسطس 2012 - 22:43 من طرف stmaryaiad

» دبلومة التصوير و المونتاج و الأخراج
السبت 7 يوليو 2012 - 21:22 من طرف stmaryaiad

» كنيسة السيدة العذراء مريم بعياد بك - شبرا
الأربعاء 13 يونيو 2012 - 19:15 من طرف stmaryaiad

» لا تهدد الله
الأحد 20 مايو 2012 - 21:48 من طرف sallymessiha

» معانى كلمات سفر يشوع
الأحد 20 مايو 2012 - 21:46 من طرف sallymessiha

» هل يحكم الفأر الغابة بعد الأسد العجوز
الأحد 20 مايو 2012 - 21:43 من طرف sallymessiha

» نقول ثور.... يقولوا إحلبوه !!!!!
الأحد 20 مايو 2012 - 21:42 من طرف sallymessiha

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
beshoy+ - 793
 
Admin - 668
 
dark_angel - 242
 
SAMO - 177
 
sallymessiha - 157
 
soren - 155
 
Dr_Romany - 116
 
khalaf mahrous - 114
 
Peter - 103
 
zakaria - 99
 

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


القديس بابا صادق .. الطائر الروحى (3)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

القديس بابا صادق .. الطائر الروحى (3)

مُساهمة من طرف zakaria في الجمعة 3 أبريل 2009 - 22:23


"أبى الروحي،

بعدما كتبت تلك الكلمات أسلمت نفسي للنوم فرأيت حلما عجيبا .. رأيت فتى جميل الوجه يشع نور من وجهه يتشاجر مع رجل قبيح الوجه ينبعث من وجهه آيات الشر والبغضاء على تفاحة ملقية في الأرض والاثنان يجاهدان في أخذ التفاحة وهممت بمساعدة ذلك الفتى الجميل عندما عزمت على ذلك استيقظت من النوم، وبي رغبة ملحة في إضاءة النور واستطعت ذلك بأن مددت يدي من حديد باب الحجرة وأضأت النور وكان ذلك بمنتهى السهولة وقد كان يصعب على هذا قبل ذلك إلا نادرا وبصعوبة. وكم كان فرحى شديد عندما رأيت ذلك الفتى أمامي بكامل ملابسه وتقاطيع وجهه.. نعم فقد رأيته أمامي في الصورة التي أعلقها فوق رأسي وهي صورة السيد المسيح وهو فتى صغير يعلم الشعب في أحد الهياكل وكم سررت لذلك وكشحاذ لم أستطيع أن أفسر هذا الحلم تفسيرا سليما فبادرت بالكتابة إليك حتى تهديني إلى تفسيره.

أغسطس سنة 1957 وجاء في رد النعمة له :

الآن أدركت أن نفسي روحية وأن اللـه الروح الأعلى خالقها ومخلصها وحبيبها يحبها لأنها صورته وأن شيطان الظلمة المضاد للـه يكون مضادا لصورته لذلك يلتمسها ليفسدها فنفسي الروحية الجميلة الشبيهة للمسيح خالقها لأنها صورته والشهية للشيطان عدوها والمضاد لها، لأن إفسادها هي شهوته، أدركت أن نفسي هذه هي التفاحة التي رآها عقلي في تحرره من سلطان الجسد والعالم المنظور أثناء نومي، نعم هي التفاحة بين المسيح له المجد والشيطان ..

المسيح يريد خلاصها والشيطان يريد هلاكها، وهذا سر التنازع عليها بين الاثنين وهي مطروحة على الأرض، الذي طرحها على الأرض هي إرادتي التي سخرتها للأرضيات، المسيح حبيبي يريد أن يرفعها لتكون في سماء الفضيلة والنعمة قباله، والشيطان يريد أن يدفنها في جحيم الأرض، أما الآن فقد كشفت لي هذه الحقائق، فإنني أردت مساعدة الشاب الجميل على اقتناء التفاحة أي اتجهت إرادتي إلى المسيح ليملك نفسي و سيملكها لأنها منه وله، لن تكون بعد للشيطان، لأنني لا أعود أريد شيئا ارضيا ولا جسديا، ها أنا أجني ثمرة ما أردته واشتهيته من أمور الجسد والعالم ومع ذلك لم يترك مخلصي نفسي في هذا العبث والضلال غارقة في ظلمة الأرضيات والجسديات بل قد التمسنى في سجنى ولازمني فيه برحمته ومحبته، بل لم يسترح حتى جدد روحي. بإرادتي المضادة لأرادته فتحت لنفسي أبواب السجن وهو بحنانه يحول لي السجن سماءا بإشراقه في ذهني، متغاضيا عن حياتي الماضية التي رصدتها لمقاومة إرادته.


نعم لابد من تداخل إرادتي الحرة لتوحيدها مع إرادته ضد إرادة الشيطان حتى أحقق له ما يبغيه من امتلاك التفاحة وانتشالها من الأرض بمناي عن عدوى الشيطان، لابد من توجيه كل إرادتي نحوه ومقاومة الشيطان حتى يتم له اقتناء التفاحة التي هي نفسي وسيقتنيها بل أستطيع أن أقول من قبل محبته الفياضة انه اقتناها فعلا لأنه ليس في الآن أي إرادة لأفكار وتوجيهات الشيطان.. أدركت الحق وعرفت أن العالم والجسد باطل وظلمة وعقاب وموت، الآن إذ اقتنى هو نفسي باقتنائي روحه فإنني لا أحيا بدونه بل هو معي في كل ظروف حياتي، بل هو حياتي، لا أتألم وحدي ولا أقاسي أعمال العالم وأبناء العالم ضدي وحدي بل هو معي يتألم ويقاسى من العالم، يقاسى ويتألم مما جلبته أنا عليه بانتمائي إلى العالم وروح العالم.. إن كنت اشعر أنني أتألم بعدل وأرضى بالألم لأنه جزاء حق وجزاء عادل إن آلمي الحقيقي هو لأنى كم جعلت حبيبي وإلهي ومخلصي يتألم وإن الذي اشعر به هو ألمه هو في وإذا كان اسلم ذاته للعذاب والموت ظلما من معذبيه وصالبيه وكان راضيا غافرا فكم يجب أن اقبل العذاب عدلا وجزاء وفقا لما ارتكبته ضد إرادتي..


الآن أدرك كيف كنت اشتهى إن يكون سجنى وتعذيبي ومحاكمتي من اجله هو ومن اجل عمل إرادته فأكون مباركا للاعنى ومصليا وغافرا من اجل المعتدين على مباركا وغافرا بروحه هو في ولكن إذ اردد قول اللص اليمين نحن بحق صلبنا أما هذا البار فمن يستطيع أن يبكته على خطية، اذكرني يارب متى جئت في ملكوتك، نعم سأردد قول اللص اليمين بعدل إلى هنا اثبت وبعدل أعذب لأنى أهنت الاسم الغالي الذي احمله وهو مسيحي، واردد في آلامي اذكرني يارب متى جئت في ملكوتك مؤمنا أنه يجيبنى "أنت اليوم تكون معي في الفردوس" بل إنني أؤمن إنني الآن في فردوسه فعلا ، فردوس معرفة الحق، فردوس حياة الروح، لا يهمني الجسد ، الروح لا سلطان لأحد عليها غيره، هي ملكه لوحده، فليسجنوا جسدي ويعذبوه إنني من قبل حب المسيح وروح المسيح بروح المسيح لست جسدا بل روحا تحيا في المسيح حرة طليقة سعيدة مسالمة غافرة لأن مسيحي غفر لي ، مسامحة لأن مسيحي سامحني، ترد الخير مقابل الشر لأن مسيحي هكذا عاملني فأسلمته روحي وأسلمني روحه، الآن أدرك بروحه هو في معنى من ضربك على خدك الأيمن حول له الآخر أيضا، أدوات الكمال، الكمال الذي هو اقتناء روح المسيح الذي يغلب الشر بالخير والعداوة بالحب والتعدى بالصفح ، ليس هناك تناقضا بل كمالا وسموا، التصرف البشرى يسمو إلى تصرف إلهي بروح المسيح الإله في البشر نعم بهذه الروح أدركت كيف أن قبل مجىء المسيح لخلاص البشرية كان كل الروحيين أقيموا في العهد القديم مثالا له، سراقا ولصوصا، لأن السارق يقتنى ما ليس له واللص يغتصب ما لغيره وهؤلاء كانوا مثالا له دون أن يكون لهم روحه، فاغتصبوا اسمه وكانوا سراقا ولصوصا لشخصيته لأن ناموسهم عين بعين وسن بسن وموت مقابل موت، فكم اهلكوا وكم أماتوا أما المسيح الملك الحقيقي والراعي الحقيقي فيعطى حياته لقاتليه ليموت عنهم ويحيون هم.

الآن أدركت بعمل المسيح في كل شئ لأنني أدركت إن الحياة هي المسيح له المجد إلى الأبد آمين.
12 أغسطس 1957


والموضوع له باقية ....

avatar
zakaria
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد مساهمات العضو : 99
تاريخ التسجيل : 23/01/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى